Bin-Majd

"عضو "أوكساب

الجمعة، أغسطس 18، 2006

عبدالرحمن الجريسي

ولد عبد الرحمن الجريسي في عام 1351هـ في قرية صغيرة، تدعى رغبة، ليس فيها ماء ولا كهرباء، تقع شمال غرب الرياض، على مسافة مئة وعشرين كيلومتراً، توفي والده وهو في الثانية من عمره، وقد كان هذا الحدث المؤسف من الأسباب التي وضعت عبد الرحمن على أول سلم المجد، تولت جدته لأبيه وعمه محمد تربيته والعناية به، وأرسلاه إلى الكتَاب (مدرسة لتحفيظ القرآن) وهو في السادسة من عمره، وكان عليه أن يقطع مسافة كيلومترين يومياً مشياً على الأقدام حتى يصل إلى مدرسته، ومثلهما عند العودة، هكذا حتى أصبح في الرابعة عشرة من عمره،عندها أرسله عمه ليبدأ مشواره موظفاً صغيراً في دكان الشيخ عبدالعزيز بن نصار أحد رجال الأعمال في الرياض في ذلك الوقت، وقد كانت بداياته مليئة بالتحديات والصعوبات التي واجهته ويكفي أن تعلم أن إحدى تلك التحديات أنه وافق على العمل في بداية حياته العملية ولمدة ثلاث سنوات دون أن يعرف مبلغ المكافأة الشهرية التي كانت مقررة له والتي كانت عشرين ريالا. ولم يكن على عبد الرحمن عبء العمل في الدكان لساعات طوال فقط، بل كان عليه أيضاً أن ينقل الماء من بئر بعيدة إلى منزل الشيخ عبد العزيز بن نصار، وكلما عاد إلى منزله كان يفكر في ترك ذلك العمل، إلا أنه يجد نفسه في الصباح ذاهباً إليه.وظل يعمل معه أحد عشر عاما حتى بلغ راتبه في نهايته خمسة الآف ريال .وقد أكسبته هذه السنوات الكثير من مهارات السوق وخبراته وبعضا من مهارات الحساب إعانته إلى الانتقال إلى أعمال أخرى من تجارة السجاد، إلى الأدوات المنزلية حتى كانت نهاية الخمسينات الميلادية، وبدأت سنوات الطفرة الأولى، فعمل في تجهيزات المكاتب حتى كان عام 1378، الذي يعتبره بدايته الحقيقية، وكان قد وفر مبلغ أربعين ألف ريال، وبعد أن أمضى أحد عشر سنة في العمل قام بالبدء بأول مشاريعه التجارية من خلال تأسيس شركة صغيرة باسم بيت الرياض، بدأت بموظف واحد، يساعد الجريسي في أعماله. كانت بداية صعبة جدًا نظراً لسنوات الركود الاقتصادي العالمي،حيث كانت المملكة في السبعينيات من القرن الهجري تعاني من ضائقة مالية انعكست على الأوضاع الاقتصادية وتأثر بها رجال الأعمال في ذلك الوقت، وكانت الرياض صغيرة جدًا ولا تتجاوز مساحتها كيلو مترًا مربعًا لم تكن هناك كهرباء ولا تمديدات ولا مدارس أو مستشفيات، وبدأ التدريس متأخرًا نسبيًا ،فلقد عانت المؤسسة الشابة من خسائر في بدايتها إلا أن عبدالرحمن لم ييأس , ففي عام 1382هـ والذي شهد انتعاشًا اقتصاديًا كبيرًا،استطاع عبدالرحمن من أن يحول الخسارة إلى نجاح بعد أن قرر الانفصال عن شريكه والذي كان لا يتحمل أي عبء إداري معه بعد عشر سنوات من تلك الشراكة، فاشترى حصته رغم مغالاته في تثمينها، ولقد علمته هذه التجربة التغلب على الصعوبات وعدم الاستسلام للخسائر، كما علمته أن يكون حازماً وعازماً في جميع أعماله ومواقفه مع نفسه ومع الآخرين.

لقد بنى عبدالرحمن هذا الرجل العصامي الذي جعل من مشاكل الحياة سلما يرتقيه إلى المجد إمبراطورية تجارية تضم 5000 موظف بدأت بمحل أثاث ثم اتسعت لتشمل الأثاث المكتبي ثم كانت أول من بدأت ببيع الكمبيوتر في المملكة ثم أطلقت مؤسسة انترنت مع باتلكو البحرينية وها هي اليوم مجموعة الجريسي تعد صرحا اقتصاديا مهما في بلده السعودية وتبلغ ثروته حاليا نحو ملياري دولار.

20 Comments:

  • At 6:42 م, Blogger whoami123 said…

    أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

     
  • At 12:29 ص, Blogger Shabayek said…

    هذه التدوينة لا ينبغي مرورها مرور الكرام، يا حبذا لو تعدلها وتقوم بتقسيمها إلى فقرات قصيرة، ويا حبذا لو تضع خريطة توضح موقع قرية الجريسي، وبعض الصور عنها لو أمكن، مع بعض الصور عن منشآت الجريسي في السعودية، مع بعض اللمحات عن حياة الشيخ في الماضي والحاضر... وأخيراً لو تشاركنا مصادر معلوماتك...

    أخيرا - لا توقف !

     
  • At 1:46 ص, Anonymous غير معرف said…

    هذا الرجل أنا أعرفه شخصياً بحكم عملي في هذه المؤسسة لمدة 11 عام متواصلة هو متواضع جداً ومحب لعمله ،، ولكن وللأسف إبنه خالد لم يتعلم من أبيه هذا التواضع نهائياً بل كان مغروراً يتباهى بنفسه كالطاووووس وديكتاتوراً بمعني وبحذافير كلمة ديكتاتوووور حيث وللأسف يظهر للأخرين بأنه متدين والدين بعيد عنه كل البعد ،، حيث أن الدين المعاملة وليس الصلاة والصيام،، حيث لا يتقبل رأي الأخرين نهائياً وبرأيه هو دائماً انه علي الصواب ولا ينسى ولو بعد سنين الأمور أو يتفكر بها أو يراجع نفسه هل كان علي خطأ أم علي صواب أتعرفون ماذا كان يسمونه موظفوه في المؤسسه ( الجمل ) لحقده من الداخل علي أي شخص يتعارض معه ،،والطامة الكبري وللأسف يضع من حوله بطانه من الأشخاص أمثاله تضحك له وتوصل ما تريد في أي شيء لمصلحتها فقط وليس لصالح العمل أو صالح الموظف وهو يقفل عينيه ويبصم لهم دون محاولة التعرف علي المشاكل وهذا ما قصدت به أنه ديكتاتور وهو شخص لا يراعي مشاعر الآخرين نهائياً وعنده إستعداد لإهانتهم أمام الآخرين وبوقاحة لا توصف ،،، والله لا أقول غير الحق ومن واقع التجربه مع هذا الشخص وبعكسه تماماً أخوه الفاضل ( فهد )هذا الشخص في قمة الأدب والأخلاق ومهذب مع الأخرين ومتواضع مثل أبيه تماماً ويقبل الرأي ويتراجع عن رأيه في حال وجد نفسه أنه مخطأ بعكس اخوه خالد المتجبر الذي لا يمكن أن يغير رأيه ولو كان علي خطأ ( هذا من سابع المستحيلات عنده ) وفهد إذا قابلته هو من يبادر بالمجئ إليك ليسلم عليك أو يطرح السلام عليك ويسألك عن احوالك ويتقبلك في مكتبه بأي وقت حيث يقوم عن مكتبه ويجلس معك علي كرسي بجانبك حتي لا يشعرك بأنه مدير أو صاحب مال ويتكلم معك بكل هدوء وأدب ورويه ويستمع إليك بإنصات ممتاز ويناقشك وهو إنسان بمعني الكلمة وهذا قليل في حق هذا الشخص الذي عكسه أخوه تماماً .
    وبسبب أخوه خالد وجبروته وديكتاتوريته المتسلطة خسرت المجموعة نخبة الشباب والموظفين من ذوي الكفآت الممتازة وعملو بمؤسسات منافسه خسرتهم الكثييير بالسوق
    هذه لمحة عن هذا الرجل وبعض وأبنائه وأنا لا أتحامل علي أحد فقط هذا رأي موظف عمل لديهم 11 سنه خسر الكثيير من علمه وهو يعمل لديهم دون تطور يذكر من قبلهم حيث يجمد الموظف لديهم سنوات طوال بأبخس الأثمان .

     
  • At 2:02 ص, Anonymous غير معرف said…

    وأنا من رأيي بأن السيد عبدالرحمن الجريسي خسر الكثيير بسبب تعيينه إبنه خالد كرئيس للمجموعة أو شخص صاحب سلطه تنفيذية حيث أن هذا الشخص مناقض تماماً أقواله مع أفعاله ومن يقول غير هذا يبحث بتاريخ مجموعة الجريسي ويحاول أن يعرف متي كانت في إزدهار ومتي بدأت بالخسائر وأهمها فقدان الجريسي لوكالة كمبيوترات أبل ماكنتوش بسبب السياسات الخاطئة ومن حاربه وكان سبب في فقده ذلك الموظغون الذين خسرهم من مؤسساته وهم ذو درايه بالعملاء وأسرار العمل وحاربوه بنفس السلاح وأفقدوووه الكثييير الكثيير وهذا علي سبيل المثال الصغير فقط . لا أريد أن أتكلم عن الات التصوير والأجهزة المكتبية وغيرها وغيرها ....

     
  • At 2:15 ص, Anonymous غير معرف said…

    وللأسف شركة كبيرة مثلها يستلم فيها أشخاص ليس من ذويي الكفاءات مناصب أو وظائف حساسة جداً مع العلم يوجد بالممجموعة أشخاص يعملون منذ سنوات طويلة ذو كفاءات عالية ومشهود لهم بالأمانه والمصداقية ولكن لأن المحسوبيات والواسطات وليس الكفاءات هي من تلعب دورها يعني مدير مالي وإداري هم يعرفونه تماماً كان ذو سلطة يحضر ويعين أخوه أميناً للصندوق وهو غير كفؤ لهذا المكان الحساس جداً يغلق الشباك ويغلق الباب علي نفسه وينام داخل غرفته ،، يذهب للقهاوي لشرب الشيشه أثناء الدوام الرسمي بحجة الذهاب للبنك أخلاق سيئة بالتعامل مع الأخرين لا يمتلك شهادات دراسية ولا حتي الثانوية العامة وبالنهاية يسرق من الصندوق ما يفوق علي المليون ريال بطرق غحتيال ونصب محترفين ،، والذي كان قبله أيضاُ سرق الصندوق وإحتال علي الشركة ،، والذي قبله أيضاً كان محتال والمثل يقول المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين فما بالك يضع في كل مرة يده ويلدغ في كل مرة ألف مرة ولا يتعلم لأن المحسوبيات والواسطات هي من تعمل فقط وذوي الشهادات الدراسية في الحظيظ وموجودون بالمؤسسه ..
    ذات مرة عين مدير للقسم بالمبيعات شخص لا يتقن اللغة الإنجليزية نهائياً وهذا المنصب يحتاج من يتقنها وذو خبرة بأجهزة الماكنتوش وهذا الشخص انا أعرفه شخصيا لا يفقه شيء ولكن إستلم إدارة القسم لأنه عرف من أين تأكل الكتف ووصل لأصحاب السلطة بالضحك والفهلوه علي رأيه ومسح الجوخ لهم وكان يعمل بنفسه جوكر وأرجوووز ليضحكهم وبالنهاية وصل لمراده بقسم حساس جداً وبالنهاية دمر القسم بعد فترة ؟؟؟؟؟ يا خسارة

     
  • At 2:49 ص, Anonymous غير معرف said…

    علي عبدالباقي عبدالففار الجريسي
    انا من القاهره
    واتشرف بتاريخ عائلتنا الجميله
    واتمني لكم المزيد من التقدم
    واتمني التخاطب معكم علي الهوت ميل
    هذا الاميل بتاعي
    alivib5@hotmail.com
    وربنا معكم والمزيد من التفوق لكم

     
  • At 2:17 م, Blogger cell said…

    السلام عليكم
    ياعبدالباقي
    الله يهديك وين الجريسي بمصر مره وحده
    تقعد تلعب علينا انت
    وين عايشين حنا!!!!
    عزوه اهل الزلفي اولاد الجريسي
    ومن روس الاساعهده بالزلفي اولاد الجريسي
    وش جاب الجريسي بمصر
    انت شكلك موضف عنده وتبي تنسشب روحك له الله يهديك ويصلحك بس
    تحياتي
    سالم بن فلاح الجريسي

     
  • At 3:11 ص, Anonymous غير معرف said…

    أخي الكريم صاحب هذه المدونة المتميزة في محتواها إني أربأ بمدونتكم أن ينشر فيها مثل هذا الغثاء ممن ملأ الحقد صدورهم .
    فالأخ صاحب التعليق الثاني والثالث والرابع رجل يهرف بما لا يعرف ، وهو يتعرض هنا لشخصية معروفة ولو كان صادقا فيما يقول لكشف عن اسمه الصريح .
    أنا لا أقول هذا الكلام اعتباطا وإنما من فمه أدينه، فقد ذكر معلومتين رئيسيتين لا يجهلهما من يعمل في مجموعة الجريسي، وأخطأ فيهما مما يدل دلالة واضحة أنه متحامل جدا على الدكتور خالد الجريسي وأنه يكيل له التهم كيفما كانت ، والمعلومتان هما :
    الأولى ذكر فيها أن خالد الجريسي هو رئيس مجموعة الجريسي وهذه المعلومة غير صحيحة فخالد الجريسي هو رئيس مؤسسة بيت الرياض فقط وهي إحدى مؤسسات مجموعة الجريسي.

    الثانية ذكر فيها أن الدكتور خالد سبب في فقدان الجريسي لوكالة ماكنتوش ، وهذه أيضا معلومة غير صحيحة لأن وكالة ماكنتوش كانت مع مؤسسة الجريسي لخدمات الكمبيوتر وهي إحدى مؤسسات مجموعة الجريسي ولم يتولى الدكتور خالد أي منصب في هذه المؤسسة حتى تنسب له هذه التهمة المفتراة.

    إني أطالب صاحب التعليق أن يتقي الله فيما يقول .

    كما أطالب صاحب المدونة أن يراقب الله فيما ينشر على صفحات مدونته، فهذه أعراض ولا يجوز القدح فيها بغير وجه حق.

    وما كتب هنا غيبة وبهتان صريح نعوذ بالله من الفتن.

     
  • At 2:38 ص, Anonymous جهاد سمارة said…

    عملت فى المؤسسة بيت الرياض فى جدة ما يقارب 10 سنوات كمدقق ومحاسب فى الشركة ولا أذكر عنهم غير كل الخير وانا أعزهم كثيرا وأكن لهم كل الود والاحترام وإن الأشخاص الذين يعملون لديهم مدة طويله ويأكوا من خيرهم ويشتروا اراضى وبيوت فى بلدانهم لا يصح ولا يجوز أن أن يكونوا ناكرين للجميل من أفضالهم وقد تعاملت مع الشيخ / عبد الرحمن الجريسى وتعاملت مع خالد الجريسى ومع فهد الجريسى عن قرب عندما كان فى جدة , فهى عائلة كريمة وطيبة ولديها عمل تجارى تديره ولا تتهاون مع المخطئ وهذه مقومات العمل الناجح إن الاستاذ فهد الجريسى من ألطف الناس وأفضلها على الاطلاق بالإضافة أنه فى يوم من الايام أذكر هذه الحالة إن جاز وسمح لى الشيخ عبد الرحمن الجريسى وقد حان وقت ذكرها . حيث قمت بشرح حالة انسانية للشيخ وقد مشكورا بتقديم المساعدة بقديم مبلغ كبير من المال فهذا العمل يشهد له الله والتاريخ ولا يحق لأحد التحدث عنهم بهذه الفظاظه وقلة الادب ولا ينبغى للواحد أن يعض اليد التى مدت اليه
    المرسل : جهاد سمارة
    jihad_shadid2002@yahoo.com

     
  • At 4:16 ص, Anonymous غير معرف said…

    هل خالد الجريسي نفسه خالد الي يعالج بالرقيه الشرعيه بالرياض وله منتدى دار الرقيه الشرعيه وان كان هو والنعم فيه وفي لابته كلهم من اقصاهم الا ادنهم والله حبب الناس في اهله الله يستر عليه ويرزقه من حيث ما يحتسب

     
  • At 4:04 ص, Blogger mahmoud said…

  • At 3:08 ص, Anonymous غير معرف said…

    أعرف هذا الرجل جيدا لإني كنت أعمل بغرفة الرياض ولاكنني أقول إن من كلمات الأستاذ عبد الرحمن الجريسي عندما تعرض مصنع الكراسي للخسارة غير الإدارة فالإدارة هي أساس التقدم والإذدهار وأرجو أن أقابلة شخصيا لأن لي كلمان أود أن أقولها له له التحية والتقدير إيميل ahm8356@hotmail.com

     
  • At 11:40 م, Anonymous غير معرف said…

    نعم كلام صاحب التعليق 3,4 فيه الشيء الكثير من الحقيقه ف خالد الجريسي يختلف اختلاف كلي عن ابيه وبقية اخوته ,, نعم هو يدعي التدين ولكن ينقصه الكثير ولو تقيد بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يدخل الجنة من في قلبه ذرة من كبر ) لكفاه ذلك
    ولكنه فعلا هوانسان متغطرس متعالي بشكل لا يطاق اما بقية اخوته وانا اعرفهم شخصيا بغير مجال العمل فهم قمة في التواضع
    ولديه حاشية من حوله تنفخ في رأسه وتستغله وهو اجوف ينقاد لمن يطبل له سعادة الدكتور وضع تحتها الف خط وخط هذه الشهاده .
    الحديث عنه يطول ولكن يغني عنه تعاليه الزائد الذي لا يطاق .
    فليته يتعلم من والده حسن الخلق والتواضع فالذي يقابله ويتعامل معه وهو لا يعرفه لن يصدق انه الشيخ عبد الرحمن الملياردير من شدة تواضعه فلم تمنعه ثروته من التواضع وحب الخير للصغير والكبير
    او يتعلم من اخيه علي او فهد او زياد

    ولكن الله الهادي الى سواء السبيل

     
  • At 10:55 ص, Anonymous غير معرف said…

    الى كل من يعرف عائلة الجريسي فانا كنت اعمل معهم لمدة تزيد عن العرون عاما الشيخ عبد الرحمن عصامي ولن اسمه بين رجال الاعمال السعوديين العقرب لانه يلدغ مثله ولايرحم ابدا ابنه علي اصبح متدين بعد ان كان فاسدا ومتعاطي خالد من اسوء الاولاد متعجرف ومتكبر ليس له صلة بالدين مريض نفسيا ويتعاطى حبوب مهدئة للاعصاب من وقت طويل لايرحم موظفيه متعالي برايه ولايهمه احد سرح كبار موظفي المؤسسة وخاصة من عمل مع والده من البداية وهم معروفين وحتى تاريخه لايزال على نفس الطريقة فهد لايعرف شىء خوفا من والده واخيه المتكبر خالد اخوته من ابيه من اسوء الاولاد وخاصة زياد وهنالك مشاكل كثيرة بين الاخوة للسيطرة على مراكز القوة بالشركة والمعروف عن ام زياد احتكاكها الكبير مع خالد من اجل الاموال وعندي من اسرار العمل الكثير وخاصة الرشاوي بالمناقصات للدولة والمؤسسات بالاسماء والعقود ولمن يريد ان يدافع عنهم انا مستعد لتقديم المستندات والاسماء

     
  • At 11:04 ص, Anonymous غير معرف said…

    هل يريد خالد الجريسي ان نفضح مشاكله مع كل من عمل لديه للتاريخ فقط رمضان بطيق رحمه الله عبد الرحيم العمودي رحمه الله صالح المزيعل ابوخالد نائب الرئيس بجدة هؤلاء من مؤسسي بيت الرياض مع والده من الصفر اساء لهم ولن يرحمه التاريخ ابدا هل يريد خالد الجريسي نشر مانعرفه عن الرشاوي وكيف يدير مؤسسته يتبع يادكتور ونحن نعرف كيف وصلت رسائل الدكتوراه وكيف دفعت ثمنها ومن كتبها لك وحتى مؤلفاتك هل تريد ان نقول للناس من كتبها كل شيء يتبع لاحقا

     
  • At 7:41 ص, Anonymous غير معرف said…

    عبدالرحمن ولد فى الكويت وتوفي والده احمد وهو عمره سنة وتوفت والدته واخته من مرض الجدري وقد اصابة المرض ولكنه عاش .اخيه الكبير عبدالله 15 عام كان يعمل فى الهند مع التجار هناك والذي تم ابلاغه بوفاة كل اسرته ولقد جن جنونه ولكن الله حفظه.عبدالرحمن اخذه خاله (على) واعطاه هذه الاسرة التي ربته بعد ان ابلغهم خاله بانه يتيم.وابتداء قصته هذه التي تقرءونها

     
  • At 12:36 ص, Anonymous غير معرف said…

    الدكتور خالد عبدالرحمن الجريسي شخص مريض نفسي وتم شراء شهاداتة الدكتوراة والماجستير والبكالوريوس وكان عنده مكتبة يوجد بها اناس يكتبون له كتبه وكان امعة لشخص لبناني ماروني اسمه نعمة الله لحود كان يلعب به لعب
    وهو شخص خبيث جدا كان لديه مجموعة من اليمنيين عبدالواحد سعيد واخوته كانوا جواسيسه وكان ينفق على هؤلاء الجواسيس ببذخ ويخفي هذه المعلومات عن ابيه
    والكل في بيت الرياض يعرف قصته مع زوج اخته المشلولة العراقي الجنسية الذي تركها وهرب الى امريكا
    وعن الرشاوي وتغيير مسميات المبيعات الحكومية بالفواتير فهو كان دكتورا بها ويوجد لديه حاشية كمدير المبيعات السوداني الذي وظيفته نقل الكلام ليرضى عنه الرئيس
    وكانت مقولته المسيحيين اصدق من المسلمين وكان يقربهم له كنعمة الله لحودوغيرهم ويعينهم بارقى المناصب
    هو يحب التصوير والظهور الاعلامي ولكن وجود والده على الساحة لا يسمح له وهذا الشيئ سبب له مرض نفسي وهو يتعاطى المهدئات

     
  • At 12:40 ص, Anonymous غير معرف said…

    اين مكافحة الفساد من مجموعة الجريسي تزوير رشاوي تغيير مسميات المواد بالفواتير الحكومية عن الواقع

     
  • At 6:50 م, Anonymous غير معرف said…

    هذا الرجل الذي يتكلم عن د/ خالد الجريسي كلامه صحيح 100 % فهو فعلاً أنسان متغطرس و متعالي ينظر إلي الناس من أعلي فيجدهم صغار و الناس تنظر إليه من أسفل فتجده صغيراً أيضاً ولكن غروره و جهله بطبائع البشر جعلوه يصدق أنهم يحترموه مع أن العكس هو الصحيح ..
    كيف حصل هذا الشخص علي درجة الدكتوراه ؟.. طبعاً هي من أمريكا علي من يريد ان يحصل علي درجة الدكتوراه عليه التوجه إلي الأمريكان او لبنان وكل شيء بثمنه .. شخص غير قادر علي تجميع عبارة واحدة صحيحة في كل اجتماعاته بمنسوبي مجموعة الجريسي يكون دكتوراً أديني عقلك و الأغرب من ذلك البطانة التي حوله و هم مجموعة مدراء من السودانيين و الفلسطينيين يريدون عمل أي شيء من اجل مصالحهم( الريالات ) و التصفيق للدكتور خالد علي كل جملة و كلمة و حرف حتي و لو كان خطاء لو يعرف ماذا يقلون عنه في غيبته من الفاظ نابية وما يحملون له في صدورهم من حقد و كراهية و شر ليس له فقط بل لكل أهل السعودية لكان له موقف اخر منهم و لكن المتعالي لا يبصر الحقائق إلا بعد فوات الأوان ( لقد كنت اسمعهم بنفسي)

     
  • At 6:56 ص, Anonymous غير معرف said…

    الله يرحمنا برحمته
    الدنيا دوااااره تتكبر او تتعالى فهذا كلام كبير ونحن لا نعلم منهم الا الخير في الصحف او المجلات
    اما الاجانب حدث ولا حرج عاااااااادي اكيد يحبون السعودي الثري ولا زم يعطون السعودي ديكوررررات خاصه من الكلام الحلو والمدح الزايد عن حده عموما حتى لو كان السعودي من الطبقه البسيطه
    المهم من يعرف طريق الله ماخاااب وانشالله نحسبهم من الخيرين والحمدالله عالنعمه .

     

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home