Bin-Majd

"عضو "أوكساب

الأربعاء، شوال 07، 1426

د.غازي القصيبي وكرة الاسكواش

د.غازي شخصية كاريزمية لها قبولها لدى عامة الشعب
ولعل السبب في ذلك يعود لتاريخه الجيد قديما ،ولكونه
إنسان شريف(يعني ما هو .......) له انتماء وطني
أقول هذا الكلام إنصافا في الرجل على أنني لا أويد ثقافته الفكرية.
كلف بوزارة العمل والتي أنشأت حديثا لمحاولة إيجاد فرص وظيفية
للشباب السعودي العاطل والتي تقدر نسبتهم 8-10% اذا كانت النسبة صحيحة.
هذه الوزارة صارت عبئا ثقيلا على غازي وذهبت ببياض تاريخه فأصبح غازي كلاعب الاسكواش
يطارد كرة صغيرة سوداء مرة في زاوية ومرة من الأعلى ومرة من الأسفل حتى أنهكته.
غازي....
-منع الفيز لصغار التجار لأقل من عشرة وما علم أن أبو مائة فيزا يبيعها على أبو عشرة .
- حرص على سعودة الحلاقة والطباخة ونسي الوظائف الفنية والهندسية والتي يكون بها نهوض البلد .
- استقوى على الضعيف وترك القوى فلا تزال كبرى شركات المقاولات نسبة السعودة لا تتجاوز 5%.
-توجه لمحاسبة القطاع الخاص ونسي القطاع الحكومي فلا تزال بعض مؤسسات القطاع العام تحتاج لمحاسبة عدم وصول نسبة السعودة فيها إلى 100% مع إمكانية ذلك.
أخيرا
أعان الله الوزير الموقر على حسن التصرف مع كرة الاسكواش(البطالة).

10 Comments:

  • At 5:26 م, Blogger متفرغ said…

    الله يكون في عونه :( البطالة مشكلة عويصة صعبة يبي له واحد تكون كلمته واضحة و يطبق القوانين بحذافيرها و ما يجامل احد .. و ماقصد اي احد

     
  • At 5:01 ص, Blogger mashi_97 said…

    هناك مشاكل كثيرة جداً في البلد ، حلهـا لايكمن في الظواهر بل في معرفة الأسباب الحقيقية، وغازي القصيبي مسكين ظن أن الوضع في البلد مثل ماكان في فترة الثمانينات أيام الطفرة.
    وبالتوفيق في مدونتك الجديدة.

     
  • At 9:54 م, Blogger Hussam said…

    أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

     
  • At 9:55 م, Blogger Hussam said…

    مدونة جملية جدا...
    بس في موضوع غازي فأمتفق معك.... غازي يبي يصحح الخطأ اللي وقعنا فيه بترك المهن الأساسية اللي لازم تكون في اي بلد تدار بأيادي اهلها.
    و هو قالها في العديد من اللقاءات، قال بالفلم المليان انا ما أخاف من المهندسين و الدكاتره اللي يشتغلون في السعودية و معهم عوائلهم، انا خائف من اصحاب المهن مثل الحلاقين و الميكانييكين و الكهربائيين.

    و من وجهة نظره، ان هذه المهن تدر دخل ممتاز للسعودي إذا اشتغلها، لكن يجب الاستغناء عن الأجنبي فيها أولا...

    تحياتي لك...

     
  • At 9:51 ص, Blogger bin majd said…

    متفرغ
    أشكر لك مرورك
    وأعان الله القصيبي.

    ماشي صح
    كلامك صح

    حسام
    أشكر مرورك وثنائك
    أخي تلك ليست مهن أساسية ولا تصنع حضارة أو تقدم فالحلاقة والطباخة لا تصنع البلدان.
    وجهة نظر لا تفسد الود
    ودمت طيبا

     
  • At 4:07 م, Blogger Hussam said…

    السعودة ليست لخلق ثقافة او حضارة...
    بل لإحلال السعودي مكان الاجنبي لأسباب اقتصادية بحتة...

    الحضارة تصنعها الجامعات وليس وزارة العمل....

    الحضارة يصنعها الشعب و ليس الدولة...

    تقبل تحياتي...

     
  • At 9:15 ص, Blogger Fares_1453 said…

    السلام عليكم ورحمة الله،،
    الصراحة أنا أعرف الدكتور غازي القصيبي كشاعر رائع ومرهف الإحساس، حقاً كان الله في عونه الأمر صعب ولكنه ليس بمستحيل.
    برأيي ان من أهم الأوليات وأول الحقوق للمرء أن يجد عملاً في وطنه، وأنا أؤيدك بأنه يجب وضع الهوامير الكبار نصب الأعين فشركة واحدة من الكبار تشغل عشرات وربما المثات من الكفاءات، وخريج الجامعة لم يدرس اربعة سنوات واحياناً خمسة لكي يعمل حلاقاً بل لكي يجد عملاً مناسباً لمؤهلاته، وبرأيي موضوع نسبة السعودة وفي الإمارات نسبة التوطين الإجباري في الشركات الخاصة أمر طيب وجميل جداً لو أحسن تطبيقة أولاً ولو تمت الرقابة الجيدة ثانياً، هنا في الإمارات يلزم القانون الشركات التي تحوي فوق الخمسين موظفاً أن تكون نسبة التوطين بها 2 % سنوياً وهذا أمر جداً جيد لو طبق بشكل فعال ولو أني أرى أن النسبة يجب أن تكون أكبر أيضاً، وهناك جانب آخر للموضوع هو الشاب نفسه فعلى الشاب أن لا يتوقع أنه سيخرج من الجامعة لكي يصبح في أول يوم مديراً للدائرة أو القسم الذي سيعمل به ولو كان قد درس الإدارة أربعة سنوات فعليه أن يصبر قليلاً جتى يكتسب الخبرة اللازمة وأن يقنع بالقليل حتى يأتيه الكثير بإذن الله.
    تحضرني هنا عبارة عبد الله السدحان في طاش ما طاش "الشغل موجود بس وين اللي يصمل" (يصمل: أو هكذا فهمتها منه ولو أني فهمتها على أنها الصبر والمثابرة)، الموضوع طويل ويحتاج إلى جهود كثيرة أسأل الله للقصيبي في السعودية ولعلي الكعبي هنا في الإمارات التوفيق فهذه بلاد جميلة وتحتاج لجهود المخلصين أمثالهما.
    بالمناسبة أنا لست اماراتي وانما سوري أقيم في الإمارات ولكني أحبها حتى النخاع ولا أتمنى مفارقتها ولكن هذا لايمنعني أن أقول الحق.

     
  • At 5:53 م, Anonymous غير معرف said…

    غازي القصيبي
    الرجل الشريف المجتهد
    الرجل العملي
    صاحب العقلية والفكر الراقي المنفتح
    عندما يعمل, يعمل معه الجميع كخلية النحل بلا توقف , لثقتهم الكبيرة بخطواته الواثقه

    هو عظيم برأئي
    هو مرح
    يضفي المتعه للعمل
    سريع البديه
    تعجبني أقلامه ( رصة أقلام 15 لون لا يستخدم سوى نصفها )

    وبالنسبة لأسكواش
    فلا تقلق على د.غازي
    فهو إعتاد على هذة اللعبة
    منذُ أيام الصحة

    صحيح أن قرار منع الإستقدام
    يتعارض مع مصالح الكثيرين
    لكن القصيبي يعمل على أساس
    القاعدة التالية
    (أخف الضررين)

    with my best wishese

     
  • At 8:07 ص, Blogger mony hussein said…

  • At 8:08 ص, Blogger mony hussein said…

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home