Bin-Majd

"عضو "أوكساب

الجمعة، شوال 26، 1427

الشيخ عبداللطيف العيسى

قرن من الزمان، أو ربّما زاد قليلاً، هو عُمر الرحلة التي قضاها عبد اللطيف العيسى في هذه الحياة، وهو قرنٌ شهد الكثير من التحولات والتغيرات المحلية والإقليمية والعالمية، فكان عبد اللطيف العيسى شاهدَ قرن، وعايش عن قُرب أو بُعد، تلك التحولات، خاصةً ما يتعلق بالمجال التجاري والاقتصادي، الذي شهدته المنطقة، فقد كان أحد أبرز الشاهدين، إذ كان فارساً من فرسان هذا المجال، بدأه مهاجراً باحثاً عن الرزق وانتهى رجل أعمالٍ يُشار إليه بالبنان، وكيلاً لأشهر شركات السيارات في العالم، ولعله من المؤسف أن يودّع عبد اللطيف العيسى هذه الحياة، بعد هذا القرن الحافل بالتغيرات السياسية والفكرية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية دون أن تُستنطق ذاكرته وتُكتب شهادته، على ما عاشه وشهده، خاصةً في مجال اختصاصه، وهو المجال التجاري.

وإذا كان قد فاتنا أن نستنطق ذاكرته وأن نكتب شهادته، فلنحاول أن نكتب شيئا من سيرته، بما ضمّته من عصامية وطموحٍ وكفاح وصبر، لنقف على أهم محطات عبد اللطيف العيسى وتجاربه وآرائه وبرنامجه اليومي الصارم. وتأتي كتابة هذه السيرة من خلال حوارٍ مطوّل مع ابنه عبد الرحمن العيسى، الذي كان شاهداً على مسيرة أبيه منذُ الأربعينيات الميلادية، فقد تربى على يديه وعلّمه وابتعثه إلى بيروت وأمريكا وحينما عاد، عملَ مع والده في أعماله التجارية، حتى استقلّ في مطلع الثمانينيات، فإلى شيء من سيرة عبد اللطيف العيسى.

آل عيسى والنزوح إلى نجد

تعودُ أسرة العيسى، التي استوطنت الأحساء، وبرز من أبنائها الشيخ عبد اللطيف العيسى، في أصولها إلى عبيدة قحطان، التي نزحَ عدد من أبنائها قبل عدة قرون من سُراة عبيدة، جنوب أبها، إلى نجد، واستوطنوا في ضواحي الخرج، وتفرقوا إلى عددٍ من الأسر، ثم انتقل بعد ذلك أحد قاطني الخرج إلى منطقة الأحساء، واستوطنها، فكانت من ذريته أُسرة آل عيسى، المعروفة اليوم في الأحساء والخُبر والرياض.

من بين أبناء آل عيسى، عُرف الشيخ علي العيسى (والد عبداللطيف) واشتهر على مستوى منطقة الأحساء، وذلك في الفترة التي خضعتْ فيها الأحساء للهيمنة العثمانية، فقد كان للشيخ علي العيسى علاقة قوية جداً، بالجيش التركي، الموجود في المنطقة، فكان الممول لهذا الجيش، من حيث تأمين المعيشة اللازمة له، ومن حيثُ تزويده بالخيول وغيرها.

في عام 1331هـ، استطاع الملك عبد العزيز رحمه الله أن يضمّ الأحساء إلى مملكته الناشئة، بكل ما يمثله هذا الضم من أهمية إستراتيجية واقتصادية وسياسية، وقد ترتب على ضم الأحساء جلاء الجيش التركي من المنطقة، فأثر هذا الجلاء على التاجر علي العيسى، الذي تعرّض لانتكاسة اقتصادية كبرى من خلال تعاملاته التي كانت مع الجيش، الذي رحلَ من المنطقة، فتسبّب هذا الرحيل بتراكم الديون على عاتق علي العيسى. يقول عبد الرحمن العيسى ( بعد ابتعاد الأتراك، الجد علي شبه انتهى، ولا أعرف نهايته؟ هل هو هاجر أم لا؟! الذي أعرفه أنه كان عليه ديون).

كان علي العيسى قد تزوّج في شبابه بامرأةٍ واحدة فقط، هي السيدة نورة آل زرعة، وأنجبَ منها أربعة من الأبناء الذكور، هم: حسن، عبد الله، راشد، وعبد اللطيف، وتوفي حسن وعبد الله في الأربعينيات الميلادية، فاقتصرت ذريته على الولدين راشد وعبد اللطيف.

أمام هذا المأزق الاقتصادي و''النكسة'' التي حلّت بالأسرة، تولت نورة آل زرعة مهمة إنقاذ الوضع وتربية أولادها، فقامتْ ببيع كافة الأملاك التي كان يملكها زوجها علي العيسى، واستطاعت بذلك أن تُسدّد كافة الديون التي تراكمت على عاتق الزوج! .

يقول عبد الرحمن العيسى: ( لجدتي دور كبير، وهي معروفة ومحبوبة لدى آل الجلوي، خاصةً عائلة الأمير عبد الله بن جلوي، ولها ذهن وفكر وكانت قوية الشخصية)، وبعد أن سدّدت نورة آل زرعة ديون زوجها، تفرّغت لتربية أبنائها وتعليمهم، فألحقت ابنيها راشد وعبد اللطيف بكتاتيب الأحساء.

المولد والنشأة

لا يُعرف بالتحديد مولد الشيخ عبد اللطيف العيسى، وإن كان المتوقع أنه عندما توفي تجاوز المائة عام من عمره، وأُرجّح أنه من مواليد السنوات الأولى من القرن الميلادي الماضي، ذلك أنه ذهب إلى القدس بعد أن وضعت الحرب العالمية الأولى أوزارها عام 1918 لإجراء عملية جراحية في أنفه في مستشفى ''هداسا''.

اكتفى عبد اللطيف العيسى بما تعلمه في كتاتيب الأحساء، ثم يمّم وجهه إلى الهند بحثاً عن الرزق، كأنما هو يريد أن يُعيد وهجَ والده ومكانته التجارية، فبدأ في استيراد البضائع التي كان يحتاج إليها أهل الأحساء آنذاك، من أقمشة وصوف وتوابل وغيرها، وشيئاً فشيئاً، بدأت تتشكل له تجارة، وأصبح الكثيرون يتطلعون إلى مشاركته، فبدأ يُنوّع في مستورداته وينتقل من نشاطٍ إلى آخر، كما أنه غيّر من وجهته التي اعتاد الذهاب إليها وهي الهند، فسافر إلى الشام ومصر.

في مطلع الأربعينيات الميلادية، غيّر عبد اللطيف العيسى من نشاطاته التجارية فأدخل تجارة الأثاث، وبدأ في استيرادها من الخارج، وفتح له معرضاً في المنطقة الشرقية (الخبر) التي انتقل إليها من الأحساء، وذلك بعد أن بدأت المنطقة الشرقية في الازدهار وبدأ الناس يقصدونها بعد أن حطّت فيها الشركة العملاقة ''ارامكو" لكنّ النشاط الذي يعتقد ابنه عبد الرحمن أنه مثّل نقطة انعطاف في مسيرة والده التجارية، هو شراء الأراضي في الأحساء والمنطقة الشرقية، إذ بدأ عبد اللطيف العيسى في شراء عدد من الأراضي، مستشرفاً مستقبل البلاد، ومعتقداً أن هذه المنطقة ستتطوّر وتنمو! فكلما توافر لديه مبلغ من المال، اشترى به أرضاً وتركها للريح! فهو يشتري ولا يبيع! ولا يبني عليها، فكانت لديه فلسفة في ''الأراضي'' تقوم على التمّلك، دون البيع أو البناء عليها، عُرف عنه قوله ''إذا أردتْ أن تقضي على أرض فابنْ عليها'' كان يكره العقار! ويحب أن تبقى الأراضي جرداء بيضاء، اعتقاداً منه أن الشمسَ والهواء تُثقل من قيمة الأرض كلما امتد الزمنُ بها! تلك حكمته التي ظلّ يرددها حتى وفاته!.

موعد مع بزوغ النجم

إذا كان عبد اللطيف العيسى قد ذهب إلى ''فلسطين'' بعد الحرب العالمية الأولى لإجراء عملية في أنفه! فإنه بعد الحرب العالمية الثانية، كان على موعد مع بزوغ نجمه وبروز اسمه في عالم الاقتصاد والمال! إذ بدأت انطلاقته الفعلية، حينما بدأ في العمل التجاري في السيارات، حيثُ لم يكن في المنطقة الشرقية من يبيع السيارات، ولا سيما أن المنطقة بحاجة ماسة إليها خاصةً بعد ''ارامكو'' فبدأ يستورد سيارات ''جنرال موتورز'' من ''الزاهد'' وكلاء السيارات في المنطقة الغربية، فأصبح موزعاً للزاهد في المنطقة الشرقية، لكنه سرعان ما بدأ في التطور شيئاً فشيئاً، فأصبح مع مطلع الخمسينيات الوكيل العام بالمنطقة الشرقية، وكان يُساعده في إدارة أعماله في المنطقة الشرقية ابنه (إبراهيم) الذي عاد من بيروت، ليقف بجانب والده، فكان بالفعل الساعد الأيمن لأبيه، وفي عام 1966 انخرط في العمل معه ابنه (عبد الرحمن) الذي عاد من أمريكا متخصصاً في الاقتصاد، فانضم ليُدير أعمال والده في مدينة الرياض، حيثُ قام بافتتاح معرض للسيارات في شارع الجامعة في حي الملز، وحصلوا على الوكالة في الرياض عام 1968 بعد أن استقل نهائياً عن الزاهد. وفي عام 1974 حصل على وكالة ''شيفروليه'' في الرياض . وتوالت الأعمال بعد ذلك، فحصل عبد اللطيف العيسى على وكالة سيارات ''بيوك'' عام 1977 ثم ''أولدزموبيل'' عام 1982 ثم سيارات ''إيسوزو'' عام 1983، وكانت آخر وكالاته هي وكالة ''جي إم سي'' عام 1990 .

يقول عبد الرحمن العيسى ( حصلنا على الوكالة في الرياض، وليس في المنطقة الشرقية، وأول وكالة لـ ''جنرال موتورز'' هي شيفروليه، وكانت ربما عام 1974 ثم حصلنا على وكالة شركة لوكاس، ثم وكالة بيوك ثم أولدزموبيل، ثم وكالة جي إم سي، وجميعها في الرياض ).

يُعرف عبد الرحمن عبداللطيف العيسى شركة ''لوكاس'' بأنها: شركة بريطانية ضخمة، متخصصة في تصنيع قطع الغيار للسيارات والطائرات وغيرها من المعدات.

رغم تنوع هذه الأعمال فقد ظل عبد اللطيف العيسى يديرُ هذه المجموعة بكل قوةٍ واقتدار، وكان مقره مدينة الخُبر، ويساعده ابنه إبراهيم، وعبد الرحمن في الرياض، إلى أن استقل ابنه عبد الرحمن، وتفرغ لأعماله الخاصة، في عام 1980 فانتقل رجل الأعمال عبد اللطيف العيسى إلى الرياض، ليُباشر ويدير أعماله في الرياض بنفسه.

لقد أدار عبد اللطيف العيسى هذه المجموعة، رغم كبر سنه وتقدم عمره، إذ ظل في حالةٍ صحية جيدة بسبب التزامه ببرنامج غذائي ورياضي صارم، وبعد أن استقال ابناه عبد الرحمن ثم إبراهيم , ساعده أبناؤه الذين سبق أن ابتعثهم وعلمهم في أمريكا على نفقته الخاصة.

يقول عبد الرحمن العيسى ( جاء الأخ عبد المحسن إلى الرياض، واستلم العمل ونشطَ في العمل التجاري، ونجح نجاحاً كبيراً، ومعه شقيقه زياد، الذي ساعد عبد المحسن في أعمال السيارات، لأن عبد المحسن إلى جانب ذلك كان يقوم بتطوير العمالة والصناعة والمشاركات الجديدة للمجموعة والأراضي، أما الأخ نجيب فهو يُدير العمل الآن في المنطقة الغربية، وحلّ الأخ سعد محل الأخ إبراهيم في إدارة المجموعة في المنطقة الشرقية).

تنوع في النشاطات

نظراً لتنوع السيارات التي أصبح عبد اللطيف العيسى وكيلاً لها، ظلّ الناس لا يعرفون عن رجل الأعمال عبد اللطيف العيسى إلا أنه وكيل لعدد من وكالات السيارات في الرياض، لكنّ هذا هو النشاط الظاهر، كما يقول ابنه عبد الرحمن، إذ واصل عبد اللطيف العيسى نشاطه في تجارة الأراضي حتى وفاته، ودخل في مجال البنوك، حيثُ أسّس مع عدد من رجالات الأعمال البنك السعودي الهولندي، لكنه خرج بعد ذلك.

سألتُ ابنه عبد الرحمن عن النشاط الزراعي، سيّما بعد النهضة الزراعية التي شهدتها المملكة في بداية الثمانينيات، قال: ( لم يدخل الوالد في أي نشاط زراعي، لكنه دخل في المجال الصناعي، حيثُ أنشأنا مع عدد من رجال الأعمال شركة تصنيع الأنابيب الفخارية الضخمة للمياه، ودخلت معنا ثلاث شركات ألمانية، ولا تزال الآن شركة ناجحة، ويوجد مصنع آخر وهو مصنع السويدي ويسمونه (سيبوركس) وهو معني بطرق معينة لبناء البيوت والعمائر، وهو نظام ناجح، وهذه الشركة، شركة ذات مسؤولية محدودة وليست مساهمة).

كذلك دخل عبد اللطيف العيسى في تجارة الأسواق المركزية، فكان هو مؤسس أول سوبر ماركت مركزي في المنطقة العربية كلها، وذلك في مطلع السبعينيات الميلادية، وصممته وأشرفت عليه شركة (سفن × إيلفن) وهي شركة أمريكية متخصصة في هذا المجال، وعَهدَ عبد اللطيف العيسى إلى زوج ابنته الدكتور فهد البنيان، بإدارة هذه السوق المركزية الضخمة، التي عرفت في المنطقة الشرقية باسم ''الأسواق''.

السعودية هي الأسد

هذه محطات بارزة في سيرة عبد اللطيف العيسى التجارية، لكنّ مما سيسجله له التاريخ أنه من أوائل من أدخل البيع بالتقسيط، كما سيُسجل له أنه بنى بمفرده إمبراطورية تجارية ضخمة، أما الشيء الذي يفخر به عبد اللطيف العيسى، فهو أنه لم يستثمر ريالاً واحداً خارج وطنه السعودية! وكانت له وجهة نظر حيال الاستثمار في الداخل السعودي، فكان يعتقد جازماً أن هذا البلاد أمينة ولها مستقبل واعد، وكان يُسمّي المملكة بـ'' الأسد'' لضخامتها وتنوع مجالات الاستثمار فيها.

ورغم أن عبد اللطيف العيسى اتخذ من بيروت مصيفاً له منذُ مطلع الخمسينيات الميلادية، إلا أنه كان يعتبر السعودية أفضل البلاد، لتنوع تضاريسها واختلاف درجات الحرارة بين مناطقها، والتنوع الثقافي والاجتماعي فيها، واختلاف العادات والتقاليد بين مناطقها، فقد كان يعتبر هذا التنوع ميزة تُميّز السعودية عن غيرها.

الجمعة، شوال 12، 1427

امبراطور العود

في عالم العطور الشرقية وبالأخص ما يطلق عليه البعض البخور أو "العود" برز اسم الشيخ – عبد العزيز الجاسر، كأحد رواد هذه التجارة التي تلقى إقبالاً كبيراً من قبل الأفراد في دول مجلس التعاون الخليجي بالذات، فلا يكاد يوجد منزل إلا وجد البخور أو العود فيه.

الشيخ عبد العزيز الجاسر رجل عرف بتجارة العود إذ بدأها من حيث انتهى الآخرون فأوصلها لشعوب العالم… فبعد أن افتتح الفرع رقم (300) من سلسلة فروعه المنتشرة في أكثر من خمس وعشرين دولة، يستعد الآن لافتتاح فرع جديد يتوسط جادة الشانزليزيه في باريس بعد أن دشن فرع لندن في شارع أكسفورد الشهير.

منذ البدايات كان يضع نصب عينيه تطوير العمل في تجارة العود، وكان من أوائل الذين خرجوا بهذه التجارة من النمط التقليدي إلى النمط الحديث، فقد طور الكثير من منتجاته، وهو عاقد العزم على الانتقال بالعطور الشرقية إلى العالمية.

لقد قام بتأسيس سلسلة من المصانع والمكاتب في أكثر من خمس وعشرين دولة حول العالم، ويوجد لدى شركته الآن مصنع العربية للعود في المملكة الذي يعتبر من أكبر المصانع في هذا المجال. ولديه كذلك المصنع العربي لدهن العود في تايلند، وشركات في إسبانيا وفرنسا لتصنيع العطور، هذا غير استعانة الشركة بخبراء الروائح الذين يساعدوننا على إنتاج أفضل الخلطات العطرية الشرقية.

كانت بدايات شركته في السوق الخليجية كانت منذ أكثر من سبع سنوات، وهي الآن من أقوى الشركات في هذا المجال على مستوى العالم بشهادة الجميع سواء من حيث عدد الفروع أو الإدارات ليس على المستوى المحلي فقط بل على مستوى العالمية فقد اسس شركة في الولايات المتحدة وأوروبا، بحيث تكون شقيقة للعربية للعود.. واكثر من 70-80% من الزبائن والعملاء في فرع لندن ليسوا عرباً بل أغلبهم من الأوروبيين الذين عاشوا في الخليج ونسبة منهم من الذين يريدون أن يتعرفوا أكثر على العطور العربية كما يوجد عملاء كثر من الولايات المتحدة.

وتعتبر شركته هي المورد الرئيس للعود لكثير من الشخصيات البارزة في دول الخليج وكثير من الهيئات الحكومية ورجال الأعمال.

فرع لندن كلف أكثر من 2.5 مليون جنيه استرليني (17 مليون ريال سعودي)، والمبنى مكون من خمسة طوابق ويقع في أغلى موقع في أوروبا ومقابل أحد أعرق

الشركة العربية للعود كانت الرائدة في تجهيز خلطات خاصة بالنساء أو الرجال، حتى أن بعض شركات العطور الفرنسية الكبيرة أخذت منا بعض الخلطات لإدخالها في العطور العالمية، ومن أخر الأخبار لدينا أن الشركة العربية للعود بعد أن انضمت لهيئة العطور البريطانية وقد سارعت الهيئة لترشيح أحد العطور ليكون أفضل عطر في العالم، وهي المسابقة التي تقام سنوياً في نيويورك، وسيكون أحد عطور العربية للعود أحد أفضل خمسة عطور تدخل في هذه المنافسة ومن أهم منتجاتنا المرشحة للفوز بهذا اللقب عطر (كشخة). قام بإعداد أحد المخلطات واسمه مخلط عبد العزيز وهو بالمناسبة من أجود المخلطات ليس هذا رأيي بل بناء على أرقام المبيعات التي حققها.

يبلغ عدد العطور لدى الشركة العربية للعود أكثر من ألفي نوع من العطور، أما المنتجات فقد بلغت حوالي 400 منتج.

تطمح الشركة خلال الخمس السنوات القادمة للوصول إلى الألف فرع في مختلف دول العالم، وخططها الآن تحمل اسم "خطة الألف فرع" .

النصيحة الأولى أن يعمل الشاب فيما يهواه، والثانية أن يتعامل بالثقة لأن لها أثر إيجابي لأدائه في المدى الطويل كرجل أعمال فكلما كانت ثقة الموردين أكثر كان هذا هو رأس المال الحقيقي وأنصحهم بالصبر حتى تتحقق أهدافهم وقبل كل شيء يجب أن يترافق الطموح مع الجد والمثابرة على اكتساب العلم والمعرفة.

عبد العزيز الجاسر.. من قارئ نهم إلى أكبر تاجر للعود في المنطقة العربية

لم يتبادر لذهن «امبراطور العود» في المنطقة العربية، كما يحلو للبعض أن يطلق عليه ، أن هوايته المفضلة التي أحبها وعشقها في زمن الصبا حيث كان مولعا باستعمال «العود» ستقوده ليصبح واحدا من أشهر تجار هذا النشاط على مستوى المنطقة.

بداية اهتمامه بتجارة العود كانت أثناء دراسته بالصف الثاني الثانوي. فقد كان الأقرباء والأصدقاء يكلفوننه بشراء العود للمناسبات، وبعد ذلك استمع لنصيحة أحد الأصدقاء وافتتح أول محل للعود في حي الملز وكان ذلك في أول سنة له في المرحلة الجامعية، أي في حدود عام 1400هـ وكانت مساحته لا تتجاوز العشرين متراً مربعاً آنذاك.

فعبد العزيز الجاسر، مؤسس ورئيس مجلس إدارة الشركة العربية للعود، ولد في الرياض عام 1960م وتعلم في مدارسها من المرحلة الابتدائية وحتى المرحلة الجامعية ومن ثم أكمل دراساته العليا في علم الاقتصاد، لم يكن لديه اهتمام تجاري منذ نشأته وحتى عندما كان طالبا في مراحل التعليم العام، حيث كان قارئا نهما مهتما بجانب التحصيل العلمي. إلا أن اشتداد ولعه باقتناء العود جعله يتردد كثيرا على المحلات المتخصصة في بيعه، خاصة أن الكثير من الأهل والأصدقاء كانوا يستعينون به لمساعدتهم في شراء احتياجاتهم منه وذلك، والحديث للجاسر، لأن 90 في المائة من السعوديين لم يكونوا يعرفون تقييم أنواع العود آنذاك. وفي هذه الأثناء، أي في المرحلة الثانوية، بدأ الجاسر يمارس تجارة العود بشكل محدود في دائرة الأصدقاء والمعارف حيث أكسبته هذه التجربة الصغيرة خبرة في التعامل مع العود وأنواعه بعد أن لمس بنفسه أن هذا المنتج الثمين فيه ما فيه من غش وأن تجارته تحتاج الى كثير من الخبرة والمعرفة بأنواعه وكيفية الحصول عليه فقرر أن يدخل الى هذا العالم من خلال محل صغير بالرياض لم تتعدى تكلفته 5 آلاف ريال .

وانطلق الجاسر في هذه التجارة وهو في نفس الوقت كان يعمل مدرسا بإحدى المدارس الثانوية بالرياض، ولكن توسع وتطور نشاطه التجاري بسرعة متناهية حال دون استمراره في مهنة التدريس التي أحبها فاضطر مكرها لتقديم استقالته رغم معارضة أهله وأصدقائه الذين كانوا يرون أن استقالته من عمل حكومي فيه نوع من المخاطرة.

ولكن، وخلال فترة وجيزة حقق الجاسر نجاحات كبيرة في مجال تجارة العود، حيث أصبح المحل اثنين فثلاثة الى أن بلغ عدد فروعه الآن (بعد 25 عاما من التأسيس) 365 فرعا منتشرة في مختلف مناطق البلاد إضافة الى دول مجلس التعاون الخليجي وبريطانيا وباريس ثم واشنطن في المرحلة المقبلة، وذلك ضمن خطة خمسية تهدف لافتتاح ألف فرع للشركة على مستوى العالم، على أن يكون للشركة فرع في كل عاصمة في بلدان العالم المختلفة.

ويرى الجاسر أن من أهم الصفات التي تساعد من يريد أن يقتحم عالم المال والأعمال التحلي بالصبر والمثابرة والاهتمام بتطوير النفس، ضاربا مثالا برجل الأعمال المعروف عبد الرحمن الجريسي الذي اعتبره مثالا يحتذى كونه سعى لتعليم وتطوير نفسه بطريقة تجعل أي شخص يتمنى أن يصل الى ما وصل اليه من مكانة، منوها أيضا بعامل آخر يتمثل في عدم اليأس من الفشل، خاصة في البدايات حيث ذكر أنه عمل في بداياته التجارية في مجال المواد الغذائية ولكن مني بفشل ذريع، الا ان هذا الفشل لم يمنعه من البحث عن مجال آخر، مؤكدا أن الخسارة يجب ألا تعني التوقف عن العمل في هذا النشاط الواسع. وللجاسر رؤية واضحة في توظيف وتأهيل الشباب السعودي، اذ انه يتبنى فيها العلمية والمنهجية من خلال خطة مدروسة تعتمد على مبدأ الكفاءة والتأهيل والتدريب، حيث عملت شركته على سعودة 90 في المائة من وظائف البائعين بأفرعها في المنطقة الغربية، كما وظفت أخيرا 60 شابا سعوديا في عدد من فروعها بمناطق البلاد المختلفة.

طموح هذا الرجل كبير فهو يقول إن منتجات شركته ستغزو السوق الأمريكية قريباً وسينتقل بسلسلة فروعه إلى دول أمريكا الجنوبية بعد ذلك ….

واستطاع أن ينتج خلطات شرقية متميزة، اختيرت إحداها ضمن خمسة عطور تنافس على لقب عطر العام العالمي في أكبر مسابقة دولية في هذا المجال …

بدأ هذا الرجل نشاطه بمحل لا تتجاوز مساحته (20) متراً مربعاً، وها هو اليوم وخلال ربع قرن فقط يقود أكبر شركة عطور في الشرق الأوسط.

الأحد، رمضان 15، 1427

مدونتي... هل ترى النور؟

كنت خلال الفترة الماضية أتحاش التدوين الشخصي .......الا في الحالات (....) ؟ وجعلت هذه المدونة لجمع معلومات عامة و سير لأولئك الناجحين ... لكن خلال الأيام الماضية قررت أن أبدا بالتدوين الشخصي وان اكتب خواطري وأرائي في مدونة مستقلة تحمل اسمي قريبا إن شاء الله .. ولعلها قبل نهاية السنة الميلادية. ادعوا الله لي بالتوفيق..

الجمعة، شعبان 08، 1427

Catch of the day

كنت اقرأ في كتاب " كيف أصبحوا عظماء؟ للدكتور سعد الكريباني

فشدني ذكره لمشهد معين ووصفه للصورة للمصور الامريكي توماس مانجلسن

فبحثت في الانترنت عن هذه الصورة وصورة المصور

والان اتركم مع قصة الصورة ويمكنكم زيارة موقع المصور

http://www.mangelsen.com/

-----------------------------------------------------------

عندما تمشي في شارع جيرارد الواقع في مدينة لاهويا في سان ديغو، سترى محلاً جميلاً تزين واجهته صوراً طبيعية، ليست جميلة بل غاية في الجمال، وأنت تدخل هذا المحل الرائع سيتوقف جسمك فجأةً !!!! وعيناك مسحورتان!! ولسانك سيبدأ يردد سبحان الله، سبحان الله !!! ما الذي جرى!!! إنها صورة دب عند مصب النهر يفتح فمه لابتلاع سمكة قفزت فوق الموج.

عندما تسأل مشرفة هذا المحل الجميل عن هذه الصورة ستقول: مرحباً بك في أحد فروع المصور الأمريكي المشهور "توماس مانجلسن"... هذه الصورة كان توماس يخطط لالتقاطها مدة أربع سنوات، وعندما قرر التقاط هذه الصورة ومباشرة العمل، ذهب بعدته إلى مصب النهر ونصب خيمته هناك، ثم جلس أسبوعاً كاملاً حتى ينجح في التقاط صورة واحدة فقط لمنظر تكرره الدببة عشرات المرات كل يوم، منظرها وهي تقف عند مصب النهر بانتظار ابتلاع السمك الذي يقفز فوق الأمواج.... المشكلة كانت عند توماس في سرعة الحدث، كيف ينجح في التقاط صورة تحدث بوقت هو أقل من الثانية، حدثٌ تعجز يد الأنسان عن مجاراته. كيف نجح توماس في ذلك ؟؟؟؟ قرر توماس أن يخرج كل يوم من الفجر وحتى الغروب لمدة سبعة أيام كاملة لعله ينجح في التقاط صورة واحدة فقط لذلك المنظر الرائع، نصب كامرته قريباً من مصب النهر وأخذ يلتقط لهذه الدببة كل يوم عشرات الصور، حتى أنتهى من اليوم الأخير، رجع إلى معمل تحميضه ومعه عشرات الأفلام، وهو لا يدري أنجح فيما يبغي أم لا؟ وكم كانت فرحته عندما فاز بصورة واحدة فقط من بين مئات الصور لتلك اللقطة الجميلة

: " Catch of the day "

تفكير مستمر، وانقطاع عن ملهيات كثيرة، وصبر على خلوة موحشة، وعمل جاد لمدة سبعة أيام من فجرها وحتى غروبها لالتقاط صورة واحدة فقط.... ويتسائل البعض... لماذا اشتهر توماس مانجلسن من بين آلاف المصورين وتعددت فروعه؟!! حدد أهدافك ثم أمض لها ، استرخص لها كل غالٍ وعزيز، أعطها أفضل أوقاتك، أترك لها ساعة من نومك، دع مجالس الكلام والعبث، وأسأل الله التوفيق وتوكل عليه متقرباً اليه بأهل بيت نبيه صلوات الله عليهم أجمعين .... وسترى أهدافك تتحقق مهما كانت مستحيلة...

الجمعة، رجب 24، 1427

عبدالرحمن الجريسي

ولد عبد الرحمن الجريسي في عام 1351هـ في قرية صغيرة، تدعى رغبة، ليس فيها ماء ولا كهرباء، تقع شمال غرب الرياض، على مسافة مئة وعشرين كيلومتراً، توفي والده وهو في الثانية من عمره، وقد كان هذا الحدث المؤسف من الأسباب التي وضعت عبد الرحمن على أول سلم المجد، تولت جدته لأبيه وعمه محمد تربيته والعناية به، وأرسلاه إلى الكتَاب (مدرسة لتحفيظ القرآن) وهو في السادسة من عمره، وكان عليه أن يقطع مسافة كيلومترين يومياً مشياً على الأقدام حتى يصل إلى مدرسته، ومثلهما عند العودة، هكذا حتى أصبح في الرابعة عشرة من عمره،عندها أرسله عمه ليبدأ مشواره موظفاً صغيراً في دكان الشيخ عبدالعزيز بن نصار أحد رجال الأعمال في الرياض في ذلك الوقت، وقد كانت بداياته مليئة بالتحديات والصعوبات التي واجهته ويكفي أن تعلم أن إحدى تلك التحديات أنه وافق على العمل في بداية حياته العملية ولمدة ثلاث سنوات دون أن يعرف مبلغ المكافأة الشهرية التي كانت مقررة له والتي كانت عشرين ريالا. ولم يكن على عبد الرحمن عبء العمل في الدكان لساعات طوال فقط، بل كان عليه أيضاً أن ينقل الماء من بئر بعيدة إلى منزل الشيخ عبد العزيز بن نصار، وكلما عاد إلى منزله كان يفكر في ترك ذلك العمل، إلا أنه يجد نفسه في الصباح ذاهباً إليه.وظل يعمل معه أحد عشر عاما حتى بلغ راتبه في نهايته خمسة الآف ريال .وقد أكسبته هذه السنوات الكثير من مهارات السوق وخبراته وبعضا من مهارات الحساب إعانته إلى الانتقال إلى أعمال أخرى من تجارة السجاد، إلى الأدوات المنزلية حتى كانت نهاية الخمسينات الميلادية، وبدأت سنوات الطفرة الأولى، فعمل في تجهيزات المكاتب حتى كان عام 1378، الذي يعتبره بدايته الحقيقية، وكان قد وفر مبلغ أربعين ألف ريال، وبعد أن أمضى أحد عشر سنة في العمل قام بالبدء بأول مشاريعه التجارية من خلال تأسيس شركة صغيرة باسم بيت الرياض، بدأت بموظف واحد، يساعد الجريسي في أعماله. كانت بداية صعبة جدًا نظراً لسنوات الركود الاقتصادي العالمي،حيث كانت المملكة في السبعينيات من القرن الهجري تعاني من ضائقة مالية انعكست على الأوضاع الاقتصادية وتأثر بها رجال الأعمال في ذلك الوقت، وكانت الرياض صغيرة جدًا ولا تتجاوز مساحتها كيلو مترًا مربعًا لم تكن هناك كهرباء ولا تمديدات ولا مدارس أو مستشفيات، وبدأ التدريس متأخرًا نسبيًا ،فلقد عانت المؤسسة الشابة من خسائر في بدايتها إلا أن عبدالرحمن لم ييأس , ففي عام 1382هـ والذي شهد انتعاشًا اقتصاديًا كبيرًا،استطاع عبدالرحمن من أن يحول الخسارة إلى نجاح بعد أن قرر الانفصال عن شريكه والذي كان لا يتحمل أي عبء إداري معه بعد عشر سنوات من تلك الشراكة، فاشترى حصته رغم مغالاته في تثمينها، ولقد علمته هذه التجربة التغلب على الصعوبات وعدم الاستسلام للخسائر، كما علمته أن يكون حازماً وعازماً في جميع أعماله ومواقفه مع نفسه ومع الآخرين.

لقد بنى عبدالرحمن هذا الرجل العصامي الذي جعل من مشاكل الحياة سلما يرتقيه إلى المجد إمبراطورية تجارية تضم 5000 موظف بدأت بمحل أثاث ثم اتسعت لتشمل الأثاث المكتبي ثم كانت أول من بدأت ببيع الكمبيوتر في المملكة ثم أطلقت مؤسسة انترنت مع باتلكو البحرينية وها هي اليوم مجموعة الجريسي تعد صرحا اقتصاديا مهما في بلده السعودية وتبلغ ثروته حاليا نحو ملياري دولار.

الاثنين، رجب 20، 1427

كارلوس غصن

كارلوس غصن 1954 م ولد رجل الاعمال كارلوس غصن في مدينة سان بولو البرازيلية من ابويين لبنانيين . عاش صباه في البرازيل وعاد الى لبنان ليتابع دراسته الثانوية في مدرسة الجمهور قرب بيروت ، ثم سافر الى باريس بفرنسا للتحصيل الجامعي . تخرج غصن من مدرسة البوليتكنيك في باريس سنة 1974 حاملاً شهادة في الهندسة الكميائية. ثم تابع دراسته في العلوم الانسانية في " ايكول دي من " وتخرج منها عام 1978 . بدأ العمل بعد تخرجه في شركة ميشلان الفرنسية لصناعة الإطارات . وبعد بضع سنوات ارسلته الشركة الى البرازيل ليعِدّ دراسة عن مصنعها هناك ، ومنها ذهب الى الولايات المتحدة عام 1989 ليصبح مديراً عاماً ورئيساً لمجلس ادارة " ميشلان – اميركا الشمالية " . عاد غصن الى فرنسا عام 1996 لينضم الى شركة رينو لصناعة السيارات ، واصبح نائب الرئيس التنفيذي للابحاث والتصنيع في هذه الشركة . واجهته في هذه الوظيفة مشاكل كبيرة. فرينو كانت تعاني مشاكل انتاجية وتسويقية كبيرة ، الا انه نجح في ايجاد بعض العلاج لهذه المشاكل ، مما شجع الشركة على دعوته للانتقال الى اليابان حيث كانت شركة " نيسان " للسيارات ، والتي تملك فيها رينو حصة كبيرة ، ترزح تحت دين ضخم يهددها بالانهيار والافلاس . وهكذا ذهب غصن سنة 1999 الى اليابان وكله امل باخراج الشركة من ورطتها ومأزقها المالي ويعيدها الى سابق أيامها الزاهرة . كانت مهمة كارلوس غصن في اليابان صعبة حيث قواعد العمل تختلف تماماً على ما تعود عليه في اوروبا والولايات المتحدة . فالتقاليد والمفاهيم اليابانية لا تزال تلعب دورها الكبير في ادارة الاعمال ، صغيرة أكانت ام كبيرة ، والعلاقات بين ارباب العمل والعمال تحكمها امور تتعدى الاساليب والانظمة الصارمة والحازمة التي تطبق في الغرب . وضع غصن خطة لانقاذ الشركة ترتكز على اعادة تأهيل هيكلية الشركة . ففكك النظام المركزي الذي كان سائداً واعطى الاداريين التنفيذيين سلطات واسعة ، حتى ان العمال سمح لهم الاشتراك في تقديم الاقتراحات وفي احيان تنفيذها . وهكذا أشرك الكل في العملية المتكاملة بدأ بوضع الخطط مروراً بالتنفيذ ومن ثم تسويق الناتج والترويج له . وبالمقابل الغى الوظيفة الثابتة مدى الحياة المعمول بها في اليابان ، كما الغى نظام الترقية الآلي حسب الاقدمية وجعله خاضعاً للانتاجية، وصرف العديد من الموظفين من دون ان يستبدلهم بجدد. فتح غصن الادارة المالية على السوق الحرة ملغياً النظام السائد الذي يحول دون إكتتاب الاجانب بكميات كبيرة من الاسهم ، وبذلك ادخل نيسان في عالم العولمة الجديد وضخ فيها اموالاً قادمة من خارج اليابان . أما على الصعيد الانتاجي فقد وجد غصن ان الطرازات التي تنتجها نيسان محدودة فدفع بطرازات جديدة تقبلها الجمهور في اليابان وفي الخارج بحماس كبير . وهكذا استعادت الشركة حصتها من الاسواق وازيد وعادت ثقة الناس بسياراتها . وفي اقل من عام كان كارلوس غصن يضع " نيسان " من جديد في الموقع الذي افتقدته سنوات طويلة . وقد أذهل هذا النجاح العالم واصبح اسم غصن متداولاً على النطاق العالمي ووجد لنفسه مقعداً بين كبار رجال الاعمال حتى ان استطلاعاً للرأي بين كبار مديري الشركات العالمية اعطاه المركز الثالث بين الف منهم .

كيف انقذ كارلوس غصن نيسان ؟


كيف انقذ كارلوس غصن نيسان ؟ كيف أنقذ كارلوس غصن شركة نيسان هذة قصة مختصرة لكيفية انقاذ كارلوس غصن شركة نيسان من الانهيار ، ولعل فيها من الدروس والخبرة مما يساعد الكثيرين ممن يواجهون مشاكل في شركاتهم ، من أن لا يياسوا ، بل يعرفوا أن وضع الرجل المناسب في المكان المناسب هي أولى خطوات النجاح بالاضافة الى أمور أخرى سوف تكتشفونها عند قراءة القصة : kareem أربعة أسس للنجاح * التكفل الثابت بالنتائج * الحلول من الداخل * القرار وسرعة التنفيذ * احترام ثقافة الآخر تكثر الروايات التي تتغنى بالنجاحات الهائلة، لكن رواية انعاش نيسان هذه «كيف أنقذ كارلوس غصن شركة نيسان» غنيُة بالارشادات والتوجيهات لمن يود اجراء تغييرات جذرية في منظمته. تسلٌم كارلوس غصن ادارة شركة نيسان سنة 1999 حين كانت في حالة شبه افلاس تعاني خسائر دائمة وديونا تصل الى 22 مليار دولار، ومبيعات خاسرة أضف الى صورة نيسان المشوهة،.. الخ..وابتداء من السنة المالية 2000، بدأ المصنع يجني الارباح وفي أقل من سنتين تقلّصت الديون الى 4 مليارات دولار ووصل حد الارباح الى أعلى نسبه في تاريخ المصنع وباتت نماذج نيسان الجديدة تلاقي رواجا" غير منتظر في الاسواق. وقد قام الصحافي دافيد ماجي بالتحريات حول هذاالانعاش المذهل واستنتج أن أسلوب غصن الاداري الخاص ساهم بشكل كبير في هذه النجاحات وبالتحديد باتباعه الاسس الادارية الاربعة التالية: -التكفل بالنتائج واعتماد الشفافية طول الدرب بهدف اعادة الثقة. -اتخاذ القرارات والتنفيذ بسرعة، اذ ان السرعة أساسية لهذا الانعاش. -عدم فرض آراء مسبقة لا بل البحث عن الحلول داخل الشركة. -احترام ثقافة الآخر دون الخضوع لما تفرضه تقاليده. الانعاش المذهل كانت نيسان عام 1999، في حالة يرثى لها، غارقة في ديون تصل الى 22 مليار دولار، باختصار كانت على وشك الافلاس. فقد أظهرت معظم المؤشرات موقف الشركة الحرج: انخفاض المبيعات في كل الاسواق وخاصة في اليابان حيث تدنٌت بنسبة 30% خلال 3 سنوات؛ أصبحت نماذج نيسان قديمة وأمست صورة نيسان باهتة فقلٌت قدرة انتاج السيارات بنسبة مليون سيارة تقريبا؛ وعانت خسائر متلاحقة وتكاليف غير موجهة، الخ... كما باءت كل خطط الاصلاح التي اطلقت في التسعينات بالفشل، اذ كانت تصطدم بالتقاليد اليابانية وخاصة بتقليد العمل لمدى الحياة، مما يحرّم أي صرف للعاملين أو اغلاق للمصنع و خاصة" نظام كيرتسو" القائم بين نيسان وعدد من الشركاء والممولين ذوي الامتياز ولو على حساب مصلحة نيسان الاقتصادية. أبرمت شركتا نيسان ورينو في مارس 1999 اتفاق تحالف. وقد اكدت الدراسات الأولية قدرة هذا التحالف، اذ ان قوة الصانعين متكاملة، ففي حين تخرج رينو من خطة صارمة لتخفيض التكاليف وتتمتع بحالة مادية ممتازة مع أن مبيعاتها محدودة خارج أوروبا، يقتصر سوق نيسان على اليابان وأميركا الشمالية وتتمتع هي الاخرى بمؤهلات عظيمة في الصناعة، وبالتالي اذا نجح التحالف فسيجدي نفعا" لكلا الطرفين الا ان المخاطرة الكبرى تقع على عاتق رينو التي تسدد 33 مليار فرنك فرنسي في مقابل 36 .8% من رأسمال نيسان، مما يعني أن أي فشل لنيسان سيكون بمثابة الضربة القاضية لرينو، ومما يصعب من نجاح هذا التحالف اختلاف الحضارة اليابانية التي تعتمد على الشك في طرق الادارة الاوروبية. سجل عام 2001 نجاحا مذهلا، وقدمت نيسان نتائج قياسية وبدأ المصنع يجني الارباح التي وصلت الى حد 7 .9% وهي أعلى نسبة سجلت بتاريخ نيسان وتقلصت الديون الى أقل من 4 مليارات دولار، وكثرت المبيعات وأضحى سير العملية في أفضل مستوى له. الالتزام بالنتائج إن كارلوس غصن هو السبب الحقيقي وراء الثورة الصناعية في نيسان. فقد الموظفون الثقة بشركتهم ما ان تسلم مهامه. ومع ان الاغلبية بذلت جهدا كبيرا الا أن النتائج لم تكن على القدر المطلوب وكان كل فريق يضع الملامة على الآخر ولكن الوضع تغير جذرياً بعد 3 سنوات اذ أضحى كل شخص يشعر بمسؤولية تجاه انجاز المهام الموكلة اليه. وقام غصن من أجل تعبئة معاونيه بتنفيذ مبدأ الالتزام بحذافيره وفق القاموس الداخلي للكلمات الرئيسية: «ان الالتزام هو هدف يجب تحقيقه». و يتم دعم هذا الهدف بمعطيات رقمية وما ان نتعهد بتنفيذه، ما من أمر يعيق تحقيقه سوى الاحداث الخارجة عن سيطرتنا، وفي حال عجزنا عن التنفيذ يتوجب علينا تحمل العواقب. «تعتمد طبعا» العديد من الشركات على مبدأ الالتزام الا ان قلة منها تعتبره الى هذه الدرجة بمثابة وعد يُلزم المدير بشكل خاص. ويلحظ المسؤولون الذين تم استجوابهم ومراقبون آخرون أن ثقافة الالتزام هذه كانت الحافز الاساسي وراء انعاش نيسان المذهل وقد برزت هذه الثقافة على عدة أصعدة: الالتزام الشخصي تبرز مثالية غصن كركيزة اساسية للثورة الثقافية في نيسان فما أن أعلن عن خطة الانعاش حتى أخذ على عاتقه ثلاثة التزامات بسيطة: -عودة الارباح ابتداء من السنة الاولى لوضع الخطة في عام 2000؛ -تخفيض نصف الديون حتى سنة 2002. - هامش تشغيلي يتخطى 4, 5% حتى عام 2002. ويعتمد غصن على مثالية التزامه الشخصي من أجل تعبئة معاونيه الا انه مثال الرجل المتطلب الى اقصى حد مع من يعمل معه ويشهد المشاركون في فرق الاعمال لتنفيذ خطة الانعاش على ارادة غصن الحديدية في ايجاد الحلول الجذرية و مطالبته الدائمة لهم بأن يقوموا بالتغيرات الجذرية. كما وضع نظام أهداف بمستوى مضاعف لحث العاملين على التفوق على ذاتهم فبات على المسؤولين أن يتعهدوا بالتزاماتهم لا بل أن يناضلوا كي يتجاوزوا التزاماتهم مما يفسر بشكل اكبر كيفية بلوغ خطة الانعاش التي اعتبرت طموحة للغاية خلال سنتين عوضاً عن الثلاثة الاعوام المتوقعة. شفافية تامة للنتائج يترافق هذا الالتزام بالأهداف مع شفافية لم يسبق لها مثيل في النتائج. وفي حين جرت العادة في اليابان بأن تتكتم الشركات عن حالتها المالية أمام الرأي العام والاعلام راهن غصن على الاعلان عن حالة نيسان معتبراً ان الشفافية ضرورية لكسب ثقة الناس والمساهمين في الشركة. اجراءات سريعة تكمن الخطورة الاساسية في عملية التغيير بالبطء في تحقيق النتائج حتى وان لم تبرز اي معارضة واضحة الا أنه يمكن أن يؤدي في معظم الاحيان الى عودة الامور الى نقطة الصفر. ومن أجل تجنب هذه العقبة جعل كارلوس غصن من عامل السرعة ضرورة اولية معتبراً انه اذا استند بسرعة الى النتائج الملموسة، سيعيد هذا الامر ثقة الناس والموظفين. وانطلقت هكذا عملية التغيير حتى قبل ابرام اتفاق التحالف وخلال أشهر المفاوضات الستة التي سبقت الاتفاق قامت فرق عمل مؤلفة من موظفين من نيسان ورينو بدرس امكانية الاتحاد وبالتفكير بآليات عمل ملموسة مما دفع غصن الى اعلان "خطة انعاش نيسان" في تشرين الاول 1999 اي بعد ثلاثة أشهر فقط من تسلمه ادارة نيسان. وقد أسهمت عوامل عدة في ترجمة هذه الارادة في تسريع الامور هي: - خلق حس الطوارئ واعتماد اجراءات جذرية لخفض التكاليف مع ابراز ضرورتها وحتميتها. - التشديد على المهل المحددة لتنفيذ خطة الانعاش. - تخفيضات صارمة في التكاليف وباستثمارات مستقبلية. غياب الاحكام المسبقة